حافظ على قدرة المحاولة من جديد

| ترجمة: إيمان أبو خضرا | 7 يوليو 2008
أظهرت الدّراسات بالفعل أنّ الغالبيّة العظمى من المشاريع الجديدة قد هجرت استراتيجيّاتها الأصليّة عندما بدأ أصحاب هذه المشاريع بتنفيذ خططهم الأوّليّة وأصبحوا على دراية بما  يمكن أن ينجح وما يمكن أن لا ينجح في سوقهم. الاختلاف الرّئيسي بين المشاريع النّاجحة والأخرى الفاشلة هو، و بشكل عام، ليس فطنة استراتيجيتها الأصليّة. فتخمين الاستراتيجيّة الصّحيحة في البداية ليس مهمّا للنّجاح بقدر أهميّة الحفاظ على مصادر كافية تضمن حصول هذه البوادر الجديدة على فرصة ثانية و ثالثة للنّجاح. فأولئك الذين تنفذ مصادرهم أو يخسرون مصداقيّتهم قبل أن يحاولوا مرارا و تكرارا من أن يتوصّلوا لاستراتيجية قابلة للبقاء، هم الأشخاص الذين يفشلون.

- كلايتون م.كريستنسن: “مُعضلة المُبتكر

أضف تعليقك

تابع ستارت أب أرابيا عن طريق البريد الالكتروني:
 
سجّل: خلاصات

آخر تعليقات