الأسهم الخاصّة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (أكتوبر 2008)

| ترجمة: إيمان أبو خضرا | 16 نوفمبر 2008

وِفقا لتقرير بعنوان: “الأسهم الخاصّة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا“، والذي نشره بيت الاستثمار العالمي، ومقرّه الكويت، فإنّ قوّة صرف الطبقة المتوسطة المتنامية في هذه المنطقة تؤثّر في تحويل تركيز الاستثمار بعيدا عن النفط والغاز إلى الأعمال القائمة على الخدمات و تلك الموجّهة إلى المُستهلك.

في الفترة من عام 2007 وحتّى النصف الأول من عام 2008، فإنّ الاستثمارات التي أُحرِزت كانت الأعلى في قطاع الموادّ الأساسية بما مجموعه 1,42 مليون دولار أمريكي من قيمة الاستثمارات. تبعه قطاع الرعاية الصّحّية (11% من كلّ الاستثمارات)، ومن بَعده قطاع الخدمات المالية (11%)، ثمّ قطاع المواصلات (8%)، يليه قطاع النفط والغاز (7%)، وأخيرا قطاع الخدمات (5%). تأثّر قطاع المواد الأساسية مرّة أُخرى باستثمار ال1,4 مليار دولار أمريكي في شركة الأسمدة المصرية.

بالنموّ المتزايد للاقتصاد والسكّان في المنطقة، فإنّ احتياجات البنية التحتية الاجتماعية للرعاية الصحية والتعليم ستزيد، وستكون هذه القطاعات هي القطاعات التي سيبحث عنها أصحاب الأسهم الخاصة.

قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات حصل على 1% فقط من كلّ الاستثمارات في الفترة من عام 2007 وحتّى النصف الأول من عام 2008، وأنا أجزم بأنّ جزءا صغيرا للغاية فقط تمّ استثماره في شركات الإنترنت والتكنولوجيا الناشئة.

أضف تعليقك

تابع ستارت أب أرابيا عن طريق البريد الالكتروني:
 
سجّل: خلاصات

آخر تعليقات