مقابلة مع أشرف منصور المؤسّس الشريك والمدير العام لخدمة تفّاحة

| ترجمة: إيمان أبو خضرا | 1 ديسمبر 2008

قبل أي شيء أودّ أن أشكر الأخ أشرف منصور، المدير العام وأحد مؤسّسي تفّاحة، بوّابة الوظائف للنّساء العربيّات (والتي تمّ استعراضها سابقا هنا)،  على الوقت الذي منحنا إيّاه للإجابة على أسئلتنا عن تفّاحة، وأن يعطينا فكرة أوضح عن هذه الشركة الناشئة وعن مجريات الأمور حتّى الآن، بالإضافة إلى مشاركتنا بعض الأفكار والنّصائح التي تهمّ روّاد الأعمال.

كيف تصف تفّاحة بكلماتك الخاصة؟

تفّاحة مشروع لتأييد والترويج لتوظيف النساء في الشرق الأوسط. هي عبارة عن بوابة وظائف على الإنترنت تسعى لتقديم أدوات مثاليّة للنّساء الباحثات عن وظائف، وتقديم النصائح التي من شأنها أن تساعدهم على إيجاد الوظائف التي تتلاءم مع مهاراتهم وكفاءاتهم. وهي منصّة لأصحاب العمل للحصول على الموظّفة المهمّة المُقبلة، كما أنّها إيمان بأنّ النساء هنّ بمثابة مصدر ثمين مُستخفّ به، وأنّه إن تمّ توظيف النساء بشكل صحيح فإنّ هذا المصدر الثمين سيؤدّي إلى نموّ اقتصادي مستديم في الشرق الأوسط.

كيف أتيتم بفكرة تفّاحة؟ وما الذي أثار شغفك بهذه الفكرة على وجه التحديد؟

جاءت الفكرة في أواخر عام 2007. فقد مررنا بدراسات مختلفة أظهرت أنّ معدّل توظيف النساء في المنطقة بعيد كلّ البعد عن المعدّلات العالميّة. ففي ذلك الوقت كنّا نصمّم بوّابة وظائف لهدف مختلف،وبعدها فكّرنا أنّه يلزمنا إيجاد تخصّص ما لنتمكّن من منافسة بوّابات الوظائف العديدة الموجودة في السوق، وعندها قرّرنا أن نطلق بوابة وظائف للنساء حصريا، وأتينا باسم تفّاحة.

ما هي الصّعوبات والتّحدّيات التي واجهتكم لتحويل فكرة تفّاحة إلى حقيقة؟

هناك الكثير من التحديات التي ستواجهك كونها شركة ناشئة عربية. فالوضع غير مساعد بالنسبة للشركات حديثة التأسيس. إحدى المشكلات كانت إيجاد أشخاص مناسبين يؤمنون بالفكرة وباستطاعتهم أن يشكّلوا قوة دافعة لها. كما أنّنا واجهنا الكثير من الإنقطاعات أثناء إطلاق النسخة التجريبية العامّة، وهذا دفعنا إلى إعادة النظر في بنيتنا التحتية، وإيجاد شركاء جدد يوثق بهم. نحن نؤمن أنّ المشاكل جزء لا يتجزّأ من بنية أي شركة ناشئة، ولذلك نحن نرحّب بها.

كم عدد الأشخاص الذين يتألّف منهم فريق عمل تفّاحة؟

عند الإطلاق كان فريق العمل مؤلّف من شخصين، وهما المؤسّسين كذلك، ألا وهما أنا وعمّار مصطفى. ولكنّنا رحّبنا بموظّفين جديدين لينضمّا إلى الفريق، ونعتقد أنّهما سيزيدان من قوّة الفريق، ويساعداننا في تحقيق استراتيجية تفاحة طويلة الأجل. وبالتالي أصبح عدد أعضاء الفريق الآن أربعة.

نحن متشوّقون ليس فقط لأنّ الفريق قد كبر ولكن لأنّ هذه الإضافات تُعزّز  قسم المبيعات، والتّسويق، وإدارة مجتمع الموقع.

كيف قمتم بتمويل تفّاحة حتّى الآن؟

نحن شركة ناشئة صغيرة، لذا فإنّ تمويل تفّاحة كان في الواقع من المدّخرات الشخصيّة والعائليّة. لم نلجأ لمستثمرين ولم نسع للتّمويل، فتشغيل شركة حديثة التأسيس بشكل خاص هو أفضل شيء في المرحلة الأوّليّة، ويجب على التمويل أن يأتي لاحقا. وجود موارد محدودة يُعدّ رائعا ويُرغمك على إيجاد حلول مُبتكرة للمشاكل التي تُواجهُها.

كيف تُخطّطون لجعل تفّاحة عملا مربحا؟

نحن ندرس مختلف الخيارات التي ستُمكّننا من تحويل تفاّحة إلى عمل مُدرّ للمال؛ خدمة الإعلانات والاشتراكات المدفوعة وغيرها من البدائل. مع ذلك، فإنّ الجزء الجيد من كوننا مُموّلين بشكل خاص هو أنّنا لا نخضع لأي ضغوط تبحث عن الرّبح. بالطبع نحن نسعى للربح، ولكن تركيزنا الوحيد في الوقت الحالي ينصبّ على إنشاء المنصّة وتطوير المجتمع من حولها؛ الرّبح يأتي في المرتبة الثانية.

لماذا تعتقدون أنّ على الشركات وأصحاب العمل استخدام تفّاحة بدلا من منصّات الوظائف الأُخرى والمفتوحة للرجال والنساء العرب على حدّ سواء؟ ما هي برأيك القيمة المُضافة لتفّاحة؟

التركيز في المقام الأوّل. نعم هناك العديد من مواقع الوظائف التي تقدّم خدمات شبيهة بخدمات تفّاحة، ولكن التركيز على النّساء فقط هو القيمة المُضافة. فلم يجب على صاحب عمل أن يتكبّد عناء البحث في السّير الذاتيّة للباحثين عن العمل الذكور والإناث إن كان يسعى لتوظيف امرأة أصلا؟ كما توجد قيمة مُضافة أُخرى وهي أنّ الوظائف المعروضة على تُفّاحة تُبعَث أوتوماتيكيّا ودون مقابل إلى كلّ من: Simplyhired.com، و Indeed.com. بالإضافة إلى كلّ هذا، فإنّ عرض الوظائف لدى تفاحة مجّاني، وبالتالي، لا يحتاج أصحاب العمل لدفع مبالغ خرافية في عملية التوظيف.

هل بإمكانك إعطاؤنا فكرة بسيطة عن التكنولوجيات التي تُشغّل تفّاحة؟

تمّ تطوير تفاحة باستخدام بي إتش بي (PHP)، و جافاسكريبت (Javascript). نحن نستعمل خوادم يونيكس (Unix) تُشغّل أباتشي (Apache). أمّا لقواعد البيانات فنستعمل ماي إس كيو إل (MySQL).

ما هي نوعية ردود الأفعال التي وصلتكم من الأشخاص الذين استعملوا تفّاحة؟

مجتمعنا فرح ومتشوّق جدا لتفاحة. فقد وصلتنا العديد من رسائل الشكر عبر البريد الإلكتروني التي تمّ إرسالها بشكل منتظم من قبل نساء. نقطة التركيز الأساسية لتفاحة هي النساء والباحثبن عن عمل.

ما هي الميّزات الرئيسية التي تتطلّعون إلى إضافتها إلى تفّاحة؟

نودّ توفير تفّاحة بلغات أُخرى بالإضافة إلى النسخة العربية. كما أنّ الهواتف النقّالة تُعدّ سلعة رائجة ومهمة، لذا نحن بصدد تطوير نُسخ سهلة الاستعمال من خدمتنا.  تبدو تفّاحة حاليا كأي بوّابة وظائف عادية، ولكنّنا نهدف إلى تعزيزها بميّزات وإصدارات مختلفة لتوفير تجربة مختلفة وفريدة من نوعها لكلّ من أصحاب العمل والباحثين عن العمل كذلك.

أين ترى تُفّاحة في بضعة سنوات من الآن؟

نأمل بأن نحصل على قاعدة بيانات أكبر لكلّ من المستخدمين وأصحاب العمل. كما نطمح لخدمة المزيد من الدّول وتوفير المزيد من الميّزات الحديثة. في بضعة سنين من الآن نودّ الحصول على قطعة بارزة من سوق التوظيف في المنطقة.

ما هي الدّروس التي تعلّمتها من إطلاق تفّاحة والتي تودّ مشاركتها مع غيرك من روّاد الأعمال ؟

  1. كُن مرنا في خطّتك.
  2. تقبّل المشاكل وابحث عن حلول مُبتكرة.
  3. تواصل مع شركات حديثة التأسيس أُخرى وتعلّم منها.
  4. مجتمع المستخدمين الخاص بك هو أثمن ما تملك.
  5. استمع للنّقاد وصل لهم، فهذا سيفيدك.
أشرف أ. عزيز منصور: رائد أعمال على الويب، مُتحمّس للتكنولوجيا، وإستراتيجي ويب ذو خبرة تفوق الثماني سنين. بالأصل صاحب خلفية في الهندسة، مع تركيز قوي على إدارة المشاريع، ومراقبة الجودة، وتحليل التكاليف، وتكنولوجيا المعلومات. الاهتمامات: البرمجيّات كخدمة، الإعلام الاجتماعي، شبكات الجوّال الاجتماعية، والشركات الناشئة العربية. مؤخّرا، التركيز على تأسيس موقع وظائف سهل الاستعمال  للنّساء.
وهو حاليّا مؤسّس شريك ومدير عام تفّاحة.كوم.
  1. 5 تعليقات على “مقابلة مع أشرف منصور المؤسّس الشريك والمدير العام لخدمة تفّاحة”

  2.  محود على ديسمبر 1, 2008 | أجب

    يعني سوى موقع توظيف وين الاختراع بالموضوع هذاعيب بموقع مهم مثل موقعكم وكيف موقع عمل نساء و مافيه ولا موظفة واحدة

  3.  TripleM على ديسمبر 1, 2008 | أجب

    شهادتي ممكن ان تكون مجروحة في الموقع أو في الأخ اشرف و لكن لموقع حقًا مميز و فكرة انه يستهدف و يدعم المرأة العربية العاملة بتوفير فرص وظيفية و موجهة للمرأة فقط تعتبر محاولة جيدة للنهوض بالمستوى الوظيفي للمرأة العربية الذي ربما اقتصر على أعمال معينة دون التطلع لغيرها من الأعمال التي يمكن تفعل دور المرأة في المجتمع.

  4.  أشرف منصور على ديسمبر 1, 2008 | أجب

    شكراً لك أخ محمود على التعليق.

    أولاً بالنسبة للفكرة فنحن لم ندعي أنا قمنا باختراع جديد، بل نظرنا لفكرة قأمه أصلاً و هي مواقع التوظيف و قمنا باعادة توجيه الفكرة لخدمة شريحة معينة النساء في الشرق الأوسط. بالنسبة للنقطة الثانية الموقع فيه نساء فلدينا community manager و هي سيدة كما أنا نبحث عن ع أخريات لإكمال فريق العمل الخاص بنا.

    شكراً لك أخ TripleM على التعليق و على شرحك الوافي لفكرة تفاحة.

  5.  إيمان على ديسمبر 1, 2008 | أجب

    محمود،
    مع كل احترامي، ولكن ألا تعتقد أنّ أسلوب تعليقك يجسّد السلوك الهدّام الذي يتّبعه معظم الإخوان العرب عند انتقادهم لبوادر يقدّمهاأبناء بلادهم ووطنهم العربي؟
    هناك خط رفيع بين النقد البنّاء والهجوم. متى سنحاول دعم بعضنا البعض واقتراح أفكار بنّاءة لسد الثغرات التي نلاحظها بدلا من التهكم والإحباط.
    حتى ولو كان هناك 100 موقع مثيل لمبدأ تفاحة (مع أنه لا يوجد) فإن أي زيادة مفيدة على المحتوى العربي على الإنترنت تستحق التقدير. وأنا أعتقد أنّ تفاحة خطوة جديدة، نعم جديدة، حيث أنّها تخص النساء العربيات بشكل خاص. وبما أنّ الموقع لا يزال حديثا بالمقارنة مع غيره من مواقع التوظيف، فيجب علينا أن نتحلى بالصبر وأن نقدّم الدعم والتشجيع للقيّمين عليه، وأن ننشره قدر المستطاع لنرى المزيد من النساء كعضوات فيه ومستخدمات له.

  6.  jobs على يناير 26, 2009 | أجب

    تجربة رائدة وفكرة جميلة

أضف تعليقك

تابع ستارت أب أرابيا عن طريق البريد الالكتروني:
 
سجّل: خلاصات

آخر تعليقات