أرشيف ‘نصائح’

ريادة الأعمال: قصة أمس وحلم اليوم

| 3 مايو 2010 – 3:20 م | comment 3 تعليقات
هذه التدوينة من طرف الأخ عماد المسعودي، مؤسس مشروع عقار ماب، حاصل على ماجستير في إدارة التكنولوجيا والإبتكار، ولديه مدونة لترويج ثقافة ريادة الأعمال في الوطن العربي.

صفحات كتاب محركو الاقتصاد اليمني الذي يتناول قصص نجاح أهم 100 رجل أعمال يمني، ذكرتني ببحث قمت به قبل عدة أشهر يتعلق بتحديد شخصيات ريادية شابة في الوطن العربي، فالتشابه بين قصة رجال الأعمال اليمنيين لا تختلف كثيراً عن قصة بقية رجال الأعمال الناجحين في بقية الدول العربية. هناك نسق واضح جداً، إليكم كيف تبدأ القصة:

التاجر فلان بدأ تجارته بدكان بسيط ومتواضع يبيع منتج معين في “دكان فلان”، وبعد 20 سنة من الجهد والمثابرة، تم فتح فرع جديد للدكان، وبعد 10 سنوات أخرى تسارع النمو وأصبحت “شركة فلان” تمتلك فروع في كل المدن. من ثم دخلت الشركة في قطاع جديد وبدأت تقدم تبيع منتجات أخرى، وفي هذه المرة تم النمو بشكل أسرع بكثير، ومن ثم تم فتح شركة أخرى، ودخلت الشركة في عدة مجالات، وأخيراً تم تغيير إسمها إلى “مجموعة فلان”. الآن أصبح الشيخ أو الحاج فلان رئيس مجلس إدارة المجموعة وتولى أبناء فلان إدارة شركات المجموعة وتطويرها.

(more…)

كيفية تمويل مشروعك أو شركتك (دعم مادي)

| 5 يوليو 2009 – 8:43 ص | comment 10 تعليقات
هذه التدوينة من طرف الأخ عماد المسعودي مؤسّس مشروع ساحة التحديات العربيّة Ras2Ras.

أحب أن أعرض على الأخوة القراء كيفية الحصول على تمويل لمشاريع تجارية، مع تحليل شخصي وبسيط لكل أسلوب من هذه الأساليب. لا شك أن هنالك أساليب أخرى للتمويل، لهذا أتمنى أن يتم إثراء الموضوع بتعليقات توضيحية تبين خيارات جديدة للشباب المقدمين على إطلاق مشاريع مبتكرة وشركات صاعدة.

في البداية، أحب أن أوضح أن الحصول على تمويل أمر متوسط الصعوبة وليس مستحيل مثلما يتوقع الكثير، والموضوع بصراحة يعتمد على نقطتين: الأولى هي شخصية طالب التمويل، والثانية هي جودة الفكرة المقترحة. لن أتعمق في هذه النقاط، ولكني أحببت الإشارة إليها، فلا يمكن أن يتم تقديم دعم مادي لشخص غير موثوق به أو شخص ليس له خبرة في المجال المقترح إطلاقاً. كذلك، لا يمكن تمويل مشروع فكرته غير مدروسة بشكل جيد، والفشل يحيط بها من كل صوب، أو فكرة مكررة ومنتشرة وأرباحها زهيدة. إليكم الخيارات المتوفرة إبتداءاً بالأسهل:

1- تمويل شخصي – Self Financing: في البداية حاول أن تمول مشروعك بفلوسك وبجهدك الخاص، طبعاً هذا الخيار هو الأفضل لأنه يمكنك من الحفاظ على ملكيتك الكاملة، ولكن في معظم الأوقات صاحب الفكرة يكون خالي الجيبين.

2- الأقارب والأصدقاء – Family & Friends: عادة يقوم الأصدقاء والأقارب بمساعدة صاحب الفكرة بدون مقابل، أي يتم تقديم دين بدون أرباح، أو أحياناً هبة تشجيعية من العم الغني أو الصديق الوفي. هذا النوع من التمويل مفضل ولكنه عادة يكون صغير وغير كافي.

3- منح وجوائز – Grants & Awards: أبحث عن أي برنامج تنموي يقدم منح ومساعدات للمشاريع الصغيرة والجديدة. أيضاً هناك مسابقات تجارية يمكنك المشاركة فيها للحصول على جائزة أو منحة. طبعاً، هذا النوع من التمويل ممتاز وحجمه كبير، لكن الحصول عليه صعب نوعاً ما. لكن يجب عليك البحث عن هذا النوع من التمويل قبل الإنتقال إلى الخيارات الأخرى.

4- حاضنات الأعمال – Business Incubators: هناك مؤسسات كثيرة تقدم دعم مجاني مفيد تسمى حاضنات الأعمال، وقد أنتشرت هذه الحاضنات في معظم بلدان الوطن العربي. تقدم إلى إحدى هذه المؤسسات وأعرض عليهم مشروعك. إذا تم قبولك، ستقوم الحاضنة بتبني مشروعك، وسيتم منحك مكتب مجاني وخدمات أخرى كثيرة، والبعض منها يقدم لك راتب متواضع يعينك على التركيز على مشروعك.

5- القروض الحسنة – Islamic Loans: هناك بنوك إسلامية تقدم قروض حسنة غير ربوية. حجم هذه القروض يكون عادة صغير، ولكنها مفيدة لأنها لا تحمل أي أرباح وبالتالي تخفف من العبء على الشركة. أيضاً، تتميز هذه القروض بأنها لا تنقص من ملكيتك في المشروع.
(more…)

المستحيل هو لا شيء

| 23 نوفمبر 2008 – 10:46 م | comment لا تعليقات
المستحيل كلمة كبيرة يتلاعب بها صغار الرجال. أصحابها هم من وجدوا أنه من الأسهل العيش في الواقع الذي فرض عليهم عوضاً عن استكشاف قدراتهم على تغيير واقعهم. المستحيل مفهوم غير واقعي، المستحيل رأي. المستحيل شيء مؤقت. المستحيل هو لا شيء.
- محمّد علي كلاي

عن: مدوّنة المسعودي

صمّم منتجاً ستحبّ استخدامه

| 4 أكتوبر 2008 – 10:45 م | comment لا تعليقات
عندما يفشل كلّ شيء آخر، ارجع لأبسط قاعدة لتصميم المنتجات: صمّم ما ستحبّ استخدامه. على الأقلّ ستكون متأكّداً أنّه لديك مستعمل واحد. هذا أكثر ممّا يستطيع الباحثون تحديده.  

رائد الأعمال الحقيقي هو شخص فاعل وليس حالم

| 25 يوليو 2008 – 4:54 م | comment لا تعليقات
العنصر البالغ الأهميّة هو أن تقف على قدميك وأن تفعل شيئا. إنّها بهذه البساطة. فكثير من الناس لديهم أفكار، ولكن قليلون هم من يتّخذون قراراً بأن يفعلوا شيئا بهذه الأفكار الآن، ليس غداً، ولا الأسبوع المُقبل، بل اليوم. فرائد الأعمال الحقيقيي هو شخص فاعل وليس بحالم.

- نولان بشنل؛ مؤسّس أتاري وتشك إي تشيزز.

مبادئ بول غراهام السّتّ لصناعة أشياء جديدة

| 18 يوليو 2008 – 12:08 م | comment لا تعليقات
أحبّ إيجاد (أ) حلولا بسيطة (ب) للمشاكل المُتغاضى عنها (ج) والتي تحتاج حقيقةً إلى حلّ، (د) وإيصال هذه الحلول بشكل سلس قدر الإمكان، (ه) ابتداءاً بنسخة أولى خام، (و) ومن ثمّ التّكرار السّريع.

حافظ على قدرة المحاولة من جديد

| 7 يوليو 2008 – 10:55 ص | comment لا تعليقات
أظهرت الدّراسات بالفعل أنّ الغالبيّة العظمى من المشاريع الجديدة قد هجرت استراتيجيّاتها الأصليّة عندما بدأ أصحاب هذه المشاريع بتنفيذ خططهم الأوّليّة وأصبحوا على دراية بما  يمكن أن ينجح وما يمكن أن لا ينجح في سوقهم. الاختلاف الرّئيسي بين المشاريع النّاجحة والأخرى الفاشلة هو، و بشكل عام، ليس فطنة استراتيجيتها الأصليّة. فتخمين الاستراتيجيّة الصّحيحة في البداية ليس مهمّا للنّجاح بقدر أهميّة الحفاظ على مصادر كافية تضمن حصول هذه البوادر الجديدة على فرصة ثانية و ثالثة للنّجاح. فأولئك الذين تنفذ مصادرهم أو يخسرون مصداقيّتهم قبل أن يحاولوا مرارا و تكرارا من أن يتوصّلوا لاستراتيجية قابلة للبقاء، هم الأشخاص الذين يفشلون.

- كلايتون م.كريستنسن: “مُعضلة المُبتكر

براد بيرد من بيكسار عن تحقيق المستحيل

| 27 يونيو 2008 – 7:13 م | comment لا تعليقات
الخطوة الأولى في تحقيق المستحيل هي الإيمان بأنّ المستحيل ممكن تحقيقه … “عليك أن تخاطر، قم بعمل شيء يخيفك، شيء على حافّة إمكانيّاتك، شيء ممكن أن تفشل به. فهذا هو ما يوقظك في الصّباح”.

قواعد لويك لو مور العشر لإنجاح الشركات حديثة التأسيس

| 16 يونيو 2008 – 9:41 ص | comment 1 تعليق

لويك لو مور، لمن لا يعرفه حتى الآن، هو مقاول فرنسي ذو إنجازات متتالية، و اشتهر بسبب العمل الذي أنجزه مع شركة استضافة المدونات: uBlog، والتي تم دمجها لاحقا مع Six Apart . ينظم لو مور مؤتمر Le Web السنوي في فرنسا، كما أنه انتقل إلى Silicon Valley حيث قام بتأسيس Seesmic.

كتبت مقدّمة عن لو مور في مقال حديث في Financial Times، حيث نشرت قواعده العشر عن كيفية ضمان نجاح الأعمال والشركات حديثة التأسيس. هذه القواعد نابعة عن خبرة لو مور الشخصية و هي واضحة ومفيدة للجميع.

قمت بإعادة نشر القواعد العشر هنا لكل المهتمين:

  1. لا تنتظر أن تأتي بفكرة ثورية، لأن هذا لن يحدث أبدا. فحاول التركيز على فكرة بسيطة وشيقة، ثم باشر بالتطبيق بأسرع وقت ممكن.
  2. أطلع الآخرين على فكرتك، فكلما أشركت الآخرين، زاد عدد النصائح التي ستتلقاها، مما يعني أنك ستتعلم المزيد بخصوص فكرتك هذه.
  3. قم ببناء مجتمع مهتم بهذه الفكرة. استعمل التدوين والبرمجيات الاجتماعية لتضمن إعلام أكبر قدر ممكن من الناس بفكرتك.
  4. استمع للمجتمع الذي أسسته. جاوب الأسئلة التي يطرحها أعضاء هذا المجتمع واستعمل ردود أفعالهم وانطباعاتهم و آرائهم كمرجع تستند إليه لتأسيس منتجك.
  5. اجمع فريقا رائعا. اختر أشخاصا ذوي كفاءات تختلف عن كفاءاتك، وابحث عن من هم أفضل منك.
  6. كن السبّاق في تحديد وإدراك المشاكل. ليس هناك شخص معصوم عن الخطأ، وعند حصول خطأ ما، قم بمناقشته علنا لتعرف سببه و تصححه.
  7. لا تضيع وقتك في دراسة السوق، بل أطلق نسخ تجريبية من مشروعك في أبكر وقت ممكن، واعمل على تطويره علنا.
  8. لا تكن مهووسا بخطط العمل المجدولة، فهي لن تكون كما كنت تتوقع على أي حال.
  9. لا تخطط لجهد تسويقي كبير، فحب مجتمعك لمنتجك يعد ذا أهمية و إفادة أكبر.
  10. ليكن تركيزك على المستخدمين، لا على أن تصبح ثريا. فالمال هو نتيجة النجاح، لا يجب أن يكون هدفا بحد ذاته.

# المصدر: Financial Times

تابع ستارت أب أرابيا عن طريق البريد الالكتروني:
 
سجّل: خلاصات

آخر تعليقات